التنكس البقعي



التنكس البقعي

ما هو التنكس البقعي

يعتبر التنكس البقعي المسبب للنقص الحاد للبصر الأكثر شيوعا في الغرب ويصيب الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 50 عاما. يسبب هذا المرض تمزقات في الجزء المركزي لشبكية العين المسماة "البقعة''. إن هذا الجزء هو المسؤول عن الرؤية المركزية الضرورية للقراءة والسياقة ومشاهدة التلفاز.

يمكن أن يكون التنكس البقعي:

جافا أو ضموريا: ويشكل 85 % من الحالات. ويكون تطوره بطيئا على مر الزمن (السنين).

رطبا أو نضحيا، ويتميز بظهور أشكال جديدة من الأوعية الدموية التي تنمو تحت البقعة. تشكل تلك الأوعية ما يسمى بغشاء التوعية الحديثة. وتنمو بشكل سريع (أيام/شهور)، وتضر بشكل حاد بالبصر المركزي.

الأعراض

لا يسبب ألما، لكن يمكن أن تظهر عدة أعراض بصرية يجب على المريض أن يتعرف عليها: الخطوط المستقيمة التي يمكن أن تبدو ملتوية أو متقطعة، إمكانية تأثر تقدير المسافات أو الارتفاعات، ويمكن أن تزيد الحساسية  اتجاه الضوء وكذا الحاجة إلى مزيد من الضوء لأجل القراءة. يمكن أن يحدث نظر مضبب بالجزء المركزي للبصر. بالإضافة إلى ذلك، عندما يصل المرض إلى مرحلة متقدمة، يمكن أن نلاحظ بقعة سوداء بالمنطقة المركزية للبصر، ويمكن أن تسود أكثر وتكبر مع زيادة مدة التطور.

يتضمن التشخيص ما يلي:

فحص حدة البصر

استكشاف بصري مع إيلاء اهتمام خاص لوضع البقعة.

تصوير قاع العين بعد حقن الفلوارسين (مادة تباين). يتمثل في حقن  مادة التباين عبر الأوعية من أجل دراسة لاحقة لأدائه على مستوى مشيمة العين والشبكية (قاع العين).

تصوير التماسك البصري المقطعي. يتمثل في فحص تفرس (scanner) للبقعة، الذي يؤكد وجود أو عدم وجود غشاء التوعية الحديثة.

معالجة التنكس البقعي

تكمن التطورات الكبرى في مجال التنكس البقعي في شكله الرطب  أو النضحي. إلى غاية السنوات القليلة الأخيرة، لم نكن نتوفر سوى على علاجات بالليزر. لكن، ظهرت مؤخرا الحقنات الداخلية الشفافة بعوامل مضادة لتولُّد الأوعية لأجل معالجة التنكس البقعي. هذه العوامل توقف نمو غشاء التوعية الحديثة. لقد أتاح حقن  رانيبيزوماب ranibizumab (لوسينتِس Lucentis) وبيفاسيزوماب (Bevacizumab) أفاستين (Avastin®)  الحصول على نتائج بصرية أفضل. بلغ معدل الحقن الداخلية الشفافة في المعالجة سنويا ما بين 5 و6. يتعلق الأمر بمعالجة غير ملزمة للفراش ولا تستدعي البقاء في المستشفى. حاليا، يستطيع 70 % من الأشخاص المعالجين تجنب فقدان البصر سنويا، و40 % منهم تمكنوا في الأخير من الحصول على رؤية تفوق 0,5، ويعني  ذلك إمكانية قيادة السيارة. حاليا، نتوفر على عقار آخر للحقن الداخلي الشفاف، وهو Aflibercept (Eylea*) الذي تسجل الدراسات السريرية أنه بعدد أقل من الحقنات نحصل على نفس النتائج التي نحصل عليها بواسطة رانيبيزوماب ranibizumab  ) أو بيفاسيزوماب (Bevacizumab)

الوقاية

يبقى التكهن البصري  للتنكس البقعي النضحي المتعلق بالعمر غير المعالج سيئا. لأجل ذلك، يعتبر التشخيص المبكر مفتاحا للشروع في المعالجة في وقت مبكر قدر المستطاع. يعتبر الأشخاص الذين قد عانوا من التنكس البقعي النضحي المتعلق بالعمر بإحدى العينين، معرضين باحتمال 50 % لظهور غشاء الأوعية الحديثة في العين الأخرى، حسب التمزقات القابلة للحدوث والموجودة بالعين المقابلة. لذلك، يجب القيام بمراقبات دورية وعن قرب لهذا النوع من المرضى.

 


أخبار

رؤية أحدث أخبارنا

إرسال