الجفون المترهلة



الجفون المترهلة

ما هي الجفون المترهلة؟

متلازمة الجفن المرن (SPF floppy eyelid syndrome)، التي لا نعرف سببها جيدا، هي مرض يصيب الجفون، وصفها سنة 1981 كولبيرستون وأوستلير، وتتعلق باسترخاء زائد أو ترهل الجفون، الذي يتيح انقلاب الجفن العلوي إلى الخارج، بشكل عفوي، فقط بالاحتكاك بالمخدة أثناء النوم، الأمر الذي يؤدي إلى انزعاج بصري.

الأعراض

طبيا، يتعلق الأمر بمرضى أغلبهم رجال متوسطي العمر، يعانون من مشاكل بصرية  مثل وخز العيون، الإدماع، العين الحمراء، وهي أعراض خاصة بالتهاب الملتحمة المزمن، والذين عادة قد سبق لهم أن عولجوا بالعديد من قطرات العين بدون تحسن. أحيانا، تظهر لديهم علامة مميزة، والتي تتمثل في انقلاب  الجفن العلوي  السهل إلى الخارج أو حتى بشكل عفوي. يحدث هذا الانقلاب في كثير من الحالات أثناء النوم. تكون الجفون أكثر "ليونة" من العادة، الأمر الذي يتميز أيضا بتدلي الجفون (ترهل الجفن) وظهور الجلد الأكثر رقة، بتجاعيد أكثر.

  تعتبر متلازمة انقطاع النفس أو ضعف التنفس أثناء النوم (SAHS) الاقتران الجهازي الأكثر شيوعا. تتميز هذه المتلازمة بوقوع حالات الانهيار الكامل أو الجزئي للمسالك التنفسية أثناء النوم، مسببة فترات استيقاظ متكررة، الأمر الذي يجعل المريض لا يرتاح  بشكل جيد ويعاني من النعاس أثناء النهار. يعاني من متلازمة ضعف التنفس أثناءالنوم 2 % من النساء و4 % من الرجال، خاصة متوسطي العمر وذوي الوزن الزائد. يرتبط كذلك بزيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم الشرياني ومرض القلب والأوعية.

معالجة الجفون المترهلة

يجب أن تتضمن معالجة هؤلاء المرضى دراسة انقطاع النفس أثناء النوم. ينبني التشخيص النهائي لمتلازمة ضعف التنفس أثناء النوم على إنجاز تخطيط النوم أثناء نوم المريض، قصد الإشراف على مؤشرات النوم وتقييم انعكاس نوبات انقطاع النفس. إن اتباع معايير لرفع كمية الأكسيجين أثناء الليل، مثل 'الضخ المتواصل الموجب للهواء"، تعطي نتائج هائلة. يمكن أن تساعد على  ذلك معايير المحافظة على العينين، مثل استعمال دهون بصرية أو إغلاق العينين أثناء الليل.

إن المعالجة التي تمزج بين الجراحة الموضعية والنوم الصحي (CPAP)، ونقص الوزن، هي أساس تحسن واضح  للأعراض التي يمكن أن تكون لدى هؤلاء المرضى.

تتعلق عملية جراحة الجفون بتقصير جوانب الجفن العلوي، وتحسين تثبيته بالأربطة والبنيات العظمية الحجاجية، وذلك قصد تجنب الانقلاب المرضي للجفن إلى الخارج.

الوقاية

ستكون معالجة ضيق النفس ونقص وزن الجسم  عاملان محددان لنجاح معالجة ألم العيون والوقاية من الحالات الحادة لترهل الجفون.


أخبار

رؤية أحدث أخبارنا

إرسال