الحول



الحول

ما هو الحول؟

يطلق عليه اسم الحول، عندما لا تتوجه المحاور البصرية لإحدى العينين أو للعين الأخرى نحو الشيئ موضوع النظر. إن الحول لدى الرضع والأطفال هو مرض العيون الأكثر انتشارا، بحيث يصيب 4 % من الأطفال. إن تطور وبلوغ البصر الأحادي  العين والمزدوج العينين، يتطلبان تعلما طويل الأمد يبدأ مع الولادة إلى بلوغ السنة الثامنة/التاسعة من العمر. تكون السنوات الأربع الأولى ذات تطور أكبر، ثم ينقص بعد ذلك.

إن عضلات إحدى العينين وعضلات العين الآخرى تحرك العينين نحو الهدف الذي ننظر إليه، وتندمج الصور المأخوذة من طرف كل عين في صورة واحدة تتميز ببروزها وعمقها، الأمر الذي نسميه 'الرؤية المجسمة' أو الرؤية الثلاثة الأبعاد.

تتيح آلية التنسيق بين العضلات كذلك أن تبقى العينان  مركزتان على الهدف الثابت، ويتبعانه عندما يتحرك، ويستمران في التركيز على الهدف عندما يتحرك الناظر إليه. عندما تختل إحدى هذه القنوات والروابط، ينتج الحول، الذي يؤدي إلى اعتلال إحساسي وحركي.

الأعراض

يكمن التغير الحسي الذي يلغي فيه الدماغ نظر العين المحول لكي يتجنب الرؤية المزدوجة (ازدواج الرؤية) . إذا استمرت هذه الوضعية عبر الزمن، فإنها ستؤدي إلى فقدان البصر بالعين المحولة، ينتج عنه الحول أو العين الكسولة، وفقدان الربط بين العينين (إندماج أو رؤية مجسمة) . عندما يتناوب الحول بين العين والعين الآخر، لا يحدث غمش، لكن ينتج عن ذلك فقدان البصر بالعينين. إن الاعتلال الحركي يؤثر على الوضعية القارة ذات العجز وعلى انقباض العضلات. وحسب التوجه، يمكن للحول أن يكون: أفقيا (اتجاه واحد أو متعدد)، أو عموديا، أو ملتويا أو مختلطا. يمكن أن يضر عينا واحدة أو متناوبا بين العينين، وأن يكون مسترسلا أو متقطعا. يمكن أن يعتبر الحول المتقطع إلى غاية الستة أشهر من العمر، على أنه خلقي، نظرا لعدم النضج العصبي للرضيع (الحول لدى الرضع).

العلاج

يصاب بعض الأطفال بالحول بسبب انكسار غير مصحح ( مد البصر, قصر النظر و اللاَبُؤْرِيّة) مثل ما هو الحال في الحول ذي الاتجاه الواحد التكييفي الذي يحدث لدى الأشخاص الذين يعانون من مد البصر. ستكون المعالجة أولا طبية، قصد تحسين الغمش بواسطة الإغلاق أو الإقفال مع مصفاة ملائمة للبلورة أو بواسطة تقطير بالعين ذات الرؤية الأفضل وتصحيح خطأ الانكسار إذا وجد، عبر نظارات أو عدسات لاصقة.

في حالة استمرار الحول، حسب حجمه ومواصفاته الطبية، سيُحَسن بمعالجة جراحية. تكمن جراحة الحول في إضعاف العضلة ذات الحركية الزائدة مع تغيير دمجها، وتقوية العضلة الناقصة عبر الإنقاص من طولها دون تغيير دمجها في العين، وذلك بهدف الحصول على أقصى درجة ترصيف.

يمكن أن يكون الحقن العضلي بالبوتوكس بديلا للجراحة في بعض الحالات السريرية المحددة، ويمكن لتمارين تقويم البصر كحافز على النظر بالعينين، أن تكون مفيدة كمكمل للجراحة في بعض الحالات المختارة.

Estrabismo Barraquer

الوقاية

إن طبيب حديثي الولادة أو طبيب الأطفال هو المسئول عن فحص حديثي الولادة ونموهم الآني يمكن للمربين والتربويين أن يساعدوا كثيرا في استكشاف مشاكل في هذه السن المبكرة. ويجب على طبيب العيون المتخصص أن يُجري بدون تردد فحصا ابتداء من السن الثالثة من عمر الطفل، ولو لم يكن هناك أي أعراض. وفحصا آخر عند بلوغهم السن الخامسة، أي قبل نضج الجهاز البصري. يتوفر مركز طب العيون ''باراكير'' على وحدة متخصصة في الحركة البصرية والنظر بالعينين، وذلك لأجل تشخيص ومعالجة حالات الحول هذه.

 


أخبار

رؤية أحدث أخبارنا

إرسال