العين الجافة



العين الجافة

ما هي متلازمة العين الجافة؟

العين الجافة'' عبارة عامة تطلق على جميع الظروف التي يكون فيها  ترطيب العين سيئا، فيؤثر على الجفون، وعلى الغشاء الدمعي، وعلى الملتحمات والقرنية، وهذه مجموعة يطلق عليها "سطح البصر". تطلق العبارة سواء على وضعيات قلة الدمع، أو سوء جودته، أو الإفراط في تبخره.

هذه إحدى الأسباب الأكثر شيوعا لمراجعة طبيب العيون، نظرا للقلق الذي تسببه. وتكون عوامل التأثير على ظهور المرض هي السن، وسن اليأس، والتدخين، والجراحة الانكسارية مثل 'اللازيك'' أو الأدوية المهدئة، والمضادة للضغط والمضادة للهيستامين وموانع الحمل، من بين عقاقير أخرى.

الأعراض

تختلف الأعراض وتكمن في حروق، وهيجان، واحمرار، ووخزات، وشعور بوجود رمل أو عدم ارتياح عند القيام بعمل يحتاج إلى التركيز البصري مثل القراءة، وقيادة السيارة أو استعمال أي نوع من الشاشات (الحاسوب، الهاتف النقال، التلفزة، الخ.). بالإضافة إلى ذلك، عادة ما تزداد هذه الأعراض سوءا بالأماكن المليئة بالدخان والغبار والهواء المكيف والرياح أو قلة الرطوبة. وكذلك في حالة سوء تحمل العدسات اللاصقة، الذي يمكن أن يكون من الأعراض الهامة لجفاف العيون.

لأجل الحصول على تشخيص صحيح وتحديد السبب أو الأسباب الأساسية، يجب الخضوع لفحص مستفيض من طرف طبيب متخصص. يجب القيام بمراجعة دقيقة للجفون وجانبها الخارجي، وتحديد معدل حركة الجفون، ودراسة حجم وجودة إنتاج الدموع، وقياس حساسية القرنية، وأحيانا القيام أيضا بخزعة لسطح العين قصد الحصول على تشخيص. يمكن أن ننصح بإجراء تحليل للدم قصد استبعاد أي سبب مناعي ذاتي، مثل متلازمة سجوجرن.

العلاج

إن معالجة جفاف العيون طويلة الأمد، وتدوم في بعض الأحيان طول الحياة، حيث إن تطور هذا المرض مزمن، وبطيء وتدريجي. يجب دائما أن نأخذ بعين الاعتبار الأسباب الأساسية لأجل الحفاظ على توازن الدمع والحصول على تخفيف الأعراض بشكل دائم.

تساعد نظافة الجفون بشكل أساسي وكذا استعمال الدموع الصناعية وتجنب الأجواء المهيجة واستعمال النظارات الوقائية وإراحة البصر عند القيام بمجهود بصري في تحسين أعراض المرض. إضافة إلى ذلك، فإن اتباع نظام غذائي غني بالأحماض الدهنية الأساسية، مثل الفوكه الجافة أو السمك الأزرق،  قد يكون مفيدا. في بعض الحالات، يمكن للطبيب المتخصص أن يصف المضادات الحيوية، والمضادات للالتهاب بشكل قطرات العيون، أو، في الحالات الصعبة، أن يصنع مصلا من نفس دم المريض. إذا تعلق الأمر بحالة مناعية ذاتية، يجب إحالة المريض على متخصص في مرض المفاصل قصد الحصول على  أدوية أحسن تكون جهازية تؤخذ عن طريق الفم.   

الوقاية

يجب تجنب الأجواء التي تقل فيها الرطوبة، أو الأدوية التي تتيح الاستعداد للإصابة بجفاف العيون. قد لايكون ذلك ممكنا في كثير من الأحيان، لكن من المهم مراجعة طبيب متخصص في هذا المرض قصد الحصول على تشخيص أكيد واتخاذ التدابير العلاجية الملائمة.


أخبار

رؤية أحدث أخبارنا

إرسال