ضعف النظر



ضعف النظر

ما هو؟

يندرج ضمن فئة ضعيفي النظر كل الأشخاص الذين يجدون صعوبات في تدبر أمور حياتهم اليومية بسبب اختلالات في البصر والتي تشكل عقبة لا يمكن حلها عبر الوسائل التي يوفرها طب العيون ولا عبر وسائل البصريات. إن زيادة الأمل في الحياة رافقه ظهور حالات مرضية بصرية متكررة لدى الأشخاص المسنين. والأمراض الأكثر شيوعا هي الضمور البقعي والاعتلال السكري للشبكية والزرق... يقدر في اسبانيا إصابة أكثر من مليوني شخص بضعف النظر، من بينهم فقط الأقلية هي التي تتابع بصفة مهنية. يتمتع أكثر من 80 % من المرضى بجزء من البصر يمكن استغلاله وتقويته بحيث يتمكنون من العودة مجددا إلى ممارسة أنشطة حياتهم اليومية بشكل مستقل.    

العلاج

من خلال فحص كامل للعينين، بدعم من طرف مراكز ضعف النظر[Centros de Baja Visión]، تُحضر برنامج لإعادة تأهيل شخصي يتمم بوصف مساعدات تقنية تتيح التقوية الضرورية في كل حالة. تنجز تداريب على استعمال بعض الآلات. مثلا، كيفية إمساك مكبرة، المكبرة الإلكترونية المحمولة، كيفية تحديد مكان ما والتركيز بواسطة التلسكوب (عبر نظام غاليليو)، والإضاءة الأكثر ملائمة لكل نشاط من أنشطة الحياة اليومية، عبر عدسات بمصفاة للتحكم في التوهجات (مستقطبة للضوء، CPF وFCD). يتدرب المريض على كيفية التعرف على النقود أو الملابس، العناية الشخصية، الطبخ بدون خطر، الخ. وكيفية تدبر الأمور في وسائل النقل العمومي أو قطع الطريق بأمان أو التنقل بالعكاز. تعتبر المساعدة النفسية مهمة وتدعم بمحاضرات ومعالجات شخصية.

الوقاية

لا يوجد حل لضعف النظر، غير أنه يمكن استغلال مناطق الشبكية التي تتمتع بحالة جيدة وإيجاد حلول لتقوية النظر، بحيث يتمكن المريض من القيام بأنشطة حياته اليومية بشكل مستقل.


أخبار

رؤية أحدث أخبارنا

إرسال