أكياس تحت العين



أكياس تحت العين

ما هو رأب الجفن؟

تتمثل الوظيفة الأساسية للأجفان في وقاية العين من العوامل الخارجية (قوة الضوء، أجسام غريبة، الخ.)، وتوزيع الدموع على مقلة العين. إلا أننا لا يجب أن ننسى أنها تقوم أيضا بدور أساسي في التعبير وجمالية الوجه. مع مرور الزمن، تشيب الأنسجة المحيطة بالعين، وتصبح البشرة رخوة أكثر وتميل إلى الهبوط، وتعطي لنظرتنا مظهرا بئيسا ومرهقا.  يعتبر رأب الجفن عملية جراحية تصحح الجلد الزائد والأكياس احت العينين، سواء بالجفن العلوي أو السفلي. بهذه العملية نحصل على تشبيب لنظرتنا .

الأعراض

تتميز مرحلة الشباب ببصر نظيف وصاف ومباشر ومتقد. ويتقلص صفاء البصر مع المرور الحتمي للزمن جراء التزايد الكثيف للجلد المحيط بالجفون العلوية  أو ظهور ''أكياس'' دهنية بالجفون السفلية أو تجعدات تشبه قدم الغراب، بحيث تطبع  النظرة بتعبير قاتم وحزين. وفي بعض الحالات، تكون زيادة الجلد كبيرة بحيث يمكن أن تؤثر على مجال الرؤية. يمكن أن يتسارع ذلك التطور الطبيعي بفعل عوامل وراثية أوالقلق أو الاضطراب في النوم أو أمراض الجلد أو المبالغة في التعرض للشمس.    

معالجة الأكياس تحت العين

إن رأب الجفن تقنية جراحية خارجية تنجز بالتخدير الموضعي والتنويم، لأجل استئصال الأكياس من العيون. وينجز رأب الجفون العلوية عبر فتحة صغيرة بتتبع الخط الطبيعي للجفن، بحيث يجب أن نتجنب حدوث ندبات. وفي الجفن الأسفل، إذا كانت هناك كمية كبيرة من الجلد، تنجز فتحة كذلك خارجية، بتتبع الخطوط الطبيعية، مباشرة تحت الهدب. عكس ذلك، إذا كان المريض يعاني من ''أكياس'' دون زيادة في الجلد، تنجز فتحة داخلية عبر الأنسجة الرابطة، بدون ندب جراحي. طوال الأيام الأولى بعد العملية، يمكن أن تحدث بعض الالتهابات.  وإذا أنجزنا خلال الأسبوع الأول بعد العملية بعض حلقات التصريف اللمفاوي حسب طريقة 'فولدير'، سنساعد على القضاء على تراكم السوائل، ونقلص بذلك مرحلة ما بعد العملية ونتيح  الفرصة لعلاج سريع. بعد مضي أسبوعين، يمكن للمريض أن يستأنف حياته الطبيعية، وسيشعر بنتيجة نهائية ابتداء من ثلاثة أشهر.

الوقاية

حاليا، نحصل على نتائج تجميلية جيدة مع رأب الجفن، والجراحة التجميلية للجفون وحقن ذيفان الوشيقية (البوتوكس) لتحسين التعابير والتجاعيد المحيطة بالعين. إلا أننا يمكن أن نحسن النتائج، عبر تحسين مسبق لأنسجة الجلد التي  هرمت على مر السنين. يتوفر مركز ''باراكير'' لطب العيون على نظام تجديد الجلد "Thermage CPT System" ذي ترددات الراديو، وهو من أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا. إنها تقنية غير جراحية صممت لشد الجلد بطريقة غير باضعة وبشكل شخصي، حيث نحصل على نتائج خلال جلسة واحدة، فنحصل على مظهر  أكثر شبابا بطبيعة الحال. وبعد المعالجة، التي يمكن إنجازها في أي وقت من السنة ولكل نوع أو لون من البشرة، حيث يمكن أن نتابع روتيننا اليومي بشكل طبيعي.


أخبار

رؤية أحدث أخبارنا

إرسال