يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط الخاصة به وينتمي الآخرون إلى أطراف ثالثة. بعض ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية لتصفح الموقع. لتعطيل فئة معينة من هذه الملفات ، أو تقييد صلاحياتها ، أو معرفة المزيد عنها ، يمكنك تخصيص الإعداد هنا.

ما هي؟

يعتبر ظهور أكياس تحت العينين سبباً شائعاً لقلق المرضى وطلبهم للاستشارة. وهذه تظهر بصورة تدريجية مع الزمن، ويمكن ملاحظتها ابتداءً من بلوغها عدداً معيناً يجعل منها مرئية بوضوح. وهي ليست إلا تجمّعاً للدهون في الجفنين السفليين. وعلى الرغم من أن وجود الدهون في تلك المنطقة هو طبيعي للغاية، بل وحتى ضروري، فإنه عندما تُفرز بإفراط تبدو العينان وكأنهما متعبتان وتفقد نظرة العين حيويتها. ودون أن تكون مرضاً بحدّ ذاته وعلى نحو جادّ إلا أنها يمكن أن تُعالج تماماً بعمل جراحي من أجل تحسين المظهر الجمالي لمحيط العينين.

الأعراض

إن الأعراض هي جمالية فحسب، والمرضى يلاحظون أن نظرتهم تبدو متعبة، وحزينة، وذات مظهر طيفي مفاجئ من الممكن أن يتحوّل إلى نوع من الهوس على نحوٍ جادّ. لحسن الحظّ لا تتسبب بأية مشكلة صحية حقيقة، لكنها تخلق مشكلة من الناحية الجمالية تسبب القلق، ويمكن للطبيب المختصّ بجراحة العين التجميلية إزالتها بسهولة.

الأسباب

إن أسباب الأكياس تحت العينين هي عديدة ومتداخلة. وبالتأكيد توجد قابلية مسبقة ذات أصل وراثي لظهورها عند المصابين. فمن الشائع أن يذكر المراجعون أن أفراداً في عائلتهم كالوالدين والأشقاء هم أيضاً يعانون من ذات المشكلة. وتعتبر حالة مرضية مرتبطة بالعمر تتطوّر مع مرور السنين، يلعب فيها دوراً مهماً كلّ من نمط الحياة والتوتر والتدخين.

الأنواع

عادةً ما تُعزى الأكياس تحت العينين إلى زيادة تراكم الدهون في واحد من الحجرات الدهنية الثلاث المتوضّعة في الجفن السفلي. وبحسب أي من الكتل الدهنية تكون المتأثرة فإن الأكياس الدهنية تأخذ مظهراً أو آخر. وإن تحديد هذه النقطة قبل العملية الجراحية يعدّ جوهرياً من أجل ضمان الحصول على أفضل نتيجة جمالية ممكنة.

الوقاية

مع أن تأثيرها يظلّ محلّ جدلٍ فإن استخدام مستحضرات تجميلية طبية من أجل بشرة العينين يمكن أن يكون عاملاً مساعداً، هذا بالإضافة إلى اتّباع نظام غذائي صحيّ ونمط حياتي فيه القدر الأدنى من التوتر.

العلاج

إن رأب الجفن هو العلاج الأنسب من أجل إزالة الأكياس تحت العينين. وهو عبارة عن عملية جراحية ذات نتائج ممتازة وتكاد لا تسبّب أي إزعاج للمريض فهي تُجرى في العيادة الخارجية. وبعد فترة قصيرة من إجراء العملية الجراحية، لا تتعدّى أسابيع قليلة، تصير نتيجة الجراحة واضحة للغاية ويتحسّن معها المظهر الجمالي للعين على نحوٍ ملحوظ تماماً، وفي حالات كثيرة، تكتسب العينان مظهراً متألّقاً حقيقة.

المهنيين الذين يتعاملون مع هذا التخصص

الأسئلة المتداولة

  • إن جرت عملية جراحة الأكياس بصورة صحيحة فإنها يجب أن تُحسّن من مظهر العينين بشكل جذري، وفي أي حال على الأطلاق لا تُغير الجراحة شكل العينين السابق. فالعينان ينبغي أن تستعيدا مظهرهما الذي كانتا عليه قبل ظهور الأكياس التي أثّرت عليه.

  • إن تجمّع الدهون سيحدث ثانيةً غالباً، لكن إلى أن يُصبح مرئياً مرة أخرى ستمرّ سنوات عديدة قد تطول، لذا فعادةً تكون عملية جراحية واحدة كافية خلال حياة الشخص.

Newsletter